This Blog is protected by DMCA.com

This Blog is protected by DMCA.com

Rechercher dans ce blog

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

المشاركات الشائعة

| الصفحة الرئيسية | المدونة | القران الكريم | عن المدونة | راوبط تهمك | النسخ المتوفرة | النماذج المجانية | النماذج الجاهزة | اطلب نموذجك | اشترك معنا

السبت، 17 نوفمبر 2012

تحرير هوية الاطراف المتعاقدة في العقود والالتزامات

اطراف العقود والالتزامات
كتابة هوية الأطراف المتعاقدة في العقود ولالتزامات:
عند كتابة جميع أنواع العقود والالتزامات، يبقى من المفروض الإشارة إلى هوية الأطراف المتعاقدة والملتزمة. فما هي هوية الأطراف؟ وماذا يكتب فيها؟
إن الهوية هي الوسيلة الوحيدة للتعريف بالشخص تعريفا كاملا لا لبس فيه، وأي خطأ أو تحريف فيها يعرض العقد أو الالتزام إلى البطلان.
وهوية الطرف أو الأطراف المتعاقدة والملتزمة يجب التأكد منها وتحري مدى صحتها، ولعل الوسيلة الوحيدة لتأكيد صحة الهوية هي الوثائق الرسمية والإدارية، وتعتبر بطاقة التعريف الوطنية وثيقة أساسية لتحقيق وتأكيد الهوية.
مشتملات الهوية:
يمكن أن تشتمل الهوية على جميع المعلومات الضرورية المتعلقة بالشخص، الموجودة في بطاقة التعريف الوطنية والغير الموجودة فيها والمصرح بها من الطرفين، وفي حالة الشك من صحة المعلومات المصرح بها الغير الموجودة في بطاقة التعريف الوطنية يمكن الالتجاء إلى الوثائق الرسمية الأخرى مثل: عقد الازدياد أو شهادة السكنى.
ونسرد في هذا الموضوع ثلاثة أنواع من الهوية مع امثلة على كتابتها وفق العقد أو الالتزام وهي: 
1- الهوية الكاملة التي تشتمل على جميع المعلومات الشخصية الممكن كتابتها في العقود والالتزامات.
2- الهوية الاساسية التي تشتمل فقط على العناصر الضرورية والمترابطة والتي لا يمكن التنازل عن اي عنصر من احد عناصرها.
3-  الهوية المتداخلة والتي يكون احد اطرافها شخص معنوي. 
الهوية الكاملة:
مثال على ذلك:
السيد..........الاسم العائلي والشخصي................. مغربي الجنسية، المولود في ..........مكان الازدياد........ بتاريخ ..................... من والده ................... ووالدته ........................ الحامل لبطاقة التعريف الوطنية رقم ............................ صالحة إلى غاية .................... المهنة ................. عنوانه حسب البطاقة الوطنية ......................... والساكن حاليا ب ............................................................................

قد لا نلجأ في كثير من الأحيان إلى كتابة مثل هذه الهوية كاملة إلا في بعض الحالات التي تروم إلى تثبيت هوية الشخص المتعاقد وتعزيز صحة المعلومات عند وجدود شك أو تخوف.
لكن في غالبية العقود والالتزامات يقتصر الكثيرون على ما هو مذكور في بطاقة التعريف الوطنية من الاسم العائلي والشخصي ورقم البطاقة الوطنية والعنوان فقط.
لأنه في حالة نقص المعلومة عن الهوية فان وجود رقم البطاقة الوطنية كفيل بالتوضيح والتحديد عند اللزوم.
----------------------------------
الهوية الأساسية:
مثل هذه الهوية أساسية وعناصرها أسفله يجب ذكرها بشكل ضروري ومؤكد كالتالي:
السيد ............ الاسم العائلي والشخصي ................... الحامل لبطاقة التعريف الوطنية رقم .......................... الساكن ب ...........................................................................

فهذه العناصر الثلاثة يجب ذكرها كاملة دون إغفال أي عنصر من العناصر الثلاثة أعلاه، ويمكن لك أن تضيف إن شئت إلى هذه العناصر الثلاثة العنصر آو العناصر الأخرى التي تراها مناسبة وجديرة بالذكر.
-------------------------------------
الهوية المترابطة:

أما إذا كان احد الأطراف المتعاقدة شخص معنوي مثل شركة أو جمعية أو تعاونية أو مؤسسة ... وغيره فالهوية تأخذ بعين الاعتبار ذلك الشخص المعنوي وممثليه القانوني... على الشكل التالي:
بين الموقعين أسفله:
الطرف الاول: السيد ............ الاسم العائلي والشخصي ................... الحامل لبطاقة التعريف الوطنية رقم .......................... الساكن ب .............................................................
بصفته المكري من جهة
الطرف الثاني: ....................... الاسم الكامل للشخص المعنوي ..................... الكائن مقرها الاجتماعي بشارع ................................................................... والممثلة من طرف السيد ............ الاسم العائلي والشخصي ................... الحامل لبطاقة التعريف الوطنية رقم .......................... الساكن ب  ..............................................................
بصفته المكتري من جهة أخرى

ليست هناك تعليقات:
اضافة التعليقات

مرحبا بك، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك

سجل واحصل على المزيد من التحديثات